أهم الأخباراخبار تهمكاخر الأخبار
أخر الأخبار

بمعدلات غير مسبوقة.. الاقتصاد الإسرائيلي يواصل نزيف الخسائر

يستمر الاقتصاد الاسرائيلي في نزيف الخسائر بمختلف القطاعات والمجالات، بسبب حربه على قطاع غزة، حيث تسبب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في حدوث انكماش وتراجع بشكل كبير في أداء الشركات بإسرائيل وبمعدلات غير مسبوقة، بالتزامن مع استدعاء جنود الاحتياط لزيادة وتيرة وحدة هذا الصراع يوما بعد الاخر.

انكماش الناتج المحلي لإسرائيل بهذه النسب

تراجع الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأخير من العام الماضي وحتى الوقت الحالي في إسرائيل بنسبة 19.4%، بمعدلات غير مسبوقة منذ عامين، خاصة في قطاع العقارات والإسكان، والاستعانة بعمالة من مختلف البلدان والجنسيات لسد العجز في هذا القطاع وتدارك الخسائر التي تتكبدها، خاصة مع عزوف الكثير من المستثمرين عن الأسواق.

فقدان الوظائف الإسرائيلية 

وفقدت إسرائيل قرابة 950 ألف وظيفة في سوقها منذ شنها حربا على قطاع غزة، إلى جانب مئات الآلاف غير القادرين على الوصول إلى أماكن عملهم في بلدات ومدن غلاف غزة، وفي الشمال على الحدود مع لبنان.

 

معدلات البطالة في إسرائيل 

ويبلغ إجمالي عدد العاملين في إسرائيل قرابة 4 ملايين عامل وموظف، بحسب بيانات مكتب الإحصاء الإسرائيلي، فيما تبلغ نسبة البطالة قرابة 3 % حتى نهاية سبتمبر الماضي أي قبل اندلاع الحرب بأسبوع.

 

العمالة الفلسطينية بإسرائيل

ومنذ اندلاع الحرب بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، التي بدأت في 7 أكتوبر الماضي، لم يتمكن أكثر من 178 ألف عامل فلسطيني من الوصول إلى أماكن عملهم في إسرائيل والمستوطنات، حيث تظهر بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن 153 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية وغزة، يعملون في إسرائيل، إلى جانب 25 ألف عامل في المستوطنات بالضفة الغربية والقدس.

 

عدم تمكن القطاعات الاقتصادية من العمل

تلتزم هذه العمالة، منازلها في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ 7 أكتوبر، بسبب الظروف الميدانية وعدم تمكن القطاعات الاقتصادية من العمل في ظل التوترات الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى