اخبار تهمكمشاهيرو_ فن_ وثقافةنبض الشارع

فايق.. يكشف برامج الرياضة المأجورة في مصر حدث ولا حرج علي دم الغلابة

هكذا يكون الإعلام.. التنويري

شابوه.. كابتن إبراهيم فايق 

ببرنامح الكورة مع إبراهيم المذاع علي قناة MBC

كشف الإعلامي المتمكن.. إبراهيم فايق.. عور الرياضة المصرية.. في واقعة وفاة.. الراحل كابتن أحمد رفعت لاعب نادي مودرن سبورت

فايق.. يكشف برامج الرياضة المأجورة في مصر حدث ولا حرج علي دم الغلابة اللي ملهومش ضهر

فى الوقت اللى كل إعلاميين مصر فى برامجهم بيتكلمو فى كلام فارغ و مهروس عن الكورة المصريه اللى كانت سبب فى تدمير مستقبل ناس

و وفاة ناس وكأنهم فوق القانون  والمحاسبة.. اليس بشرا مثلنا خضعين للعقاب وللحساب

شكرا للإعلامى الوحيد اللى قرر يلبي نداء جمهور الكره المصريه يتكلم و يفتح المجال للحديث عن أحمد رفعت لعل وعسى تكون بداية رجوع حق

الراحل كابتن أحمد رفعت.. الذي توفاه لله منذ.. ايام.. برعاية مافيا الكرة المصرية جمعونا مقصرين في حق أحمد رفعت

عاش كابتن أحمد رفعت ازمتة بمفردة.. حتي الموت

علي مراه ومسمع الجميع.. ولم يتحرك قلب ساكن حتي لينقذ أحمد رفعت من ازمته مع اعضاء الغرف المغلقة

هل تتوه قضية كابتن أحمد رفعت ويتفرق دمه علي المتورطين في وفاته. 

هل يضيع دم شاب كل ذبنه انه طيب.. كل ذنبه انه قلبة مكسور من لحظة موت ابوة

كل ذنبه انه وثق في مافيا الكراسي والمصالح علي دم الغلابة

اين كان وزير الشباب والرياضة الراعي الراسمي للشباب علي حسب قولة مرارًا وتكرارا

اين.. اين المحامي العام للشعب.. اين نائب…الغلابة و المستضعفين

بسبب الرعاية الوهمية مات شاب صاحب 30عاما مات أحمد رفعت.. مقهور الروح

 

 

 

ومكسور القلب… ومنهك البدن… مات كابتن أحمد رفعت لاعب نادي مودرن سبورت وماته احلامة…. نتيجة لعبه الكراسي والمصالح وارتفاع أرقام حسابات مافيا الرياضة بالبنوك.. مات أحمد رفعت

 

اين المحامي العام للشعب من تلك العصابات في قضية لاعب أحمد رفعت 

وماتة احلامة.. جميعونا مقصروين في حق انفسنا وحق أحمد رفعت

كلنا أحمد رفعت بس الشكل والمكان مختلف… خسارة علي بلدنا الحبيبة  بقت لاصحاب الكراسي والمصالح والنفوذ

رحمة الله علي الخلوق الطيب الامين كابتن أحمد رفعت.. في جنه الخلد يا طيب

 

شكرا ابراهيم فايق دايمًا عند حسن الظن وعلى قدر المسؤولية.

وجعنا جميعا وفاة لاعب المرحوم كابتن احمد رفعت

ودموعك اللي من قلبك  جلعتنا نبكي معاك.. شكراً من القلب الحزين

إبراهيم فايق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى